مقاطعة - Boycott4Pal

الكشف عن ضلوع رجل أعمال فلسطيني إماراتي بالتجارة مع المستوطنات

أدانت حركة المقاطعة ضلوع رجل الأعمال الفلسطيني الإماراتي، عماد الجابر، في مشاريع تطبيعية تجارية مع المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية بموجب القانون الدولي، مطالبة إياه بوقف هذه المشاريع والعلاقات التجارية التطبيعية، والامتناع عنها في المستقبل لما تلحقه من ضرر بحقوق الشعب الفلسطيني.

وأكدت حركة المقاطعة إن شركة “لاكاسا فارما”، إحدى شركات لاكاسا القابضة المملوكة للجابر، أبرمت اتفاقًا مع شركة CTS الإسرائيلية للأدوية، واتفاقية شراكة مع شركة “أهافا” لمستحضرات التجميل، والتي تعمل في مستعمرات البحر الميت وتقوم على نهب الموارد الطبيعية، وتواجه حملة مقاطعة عالمية.

وأوضحت “تتعاقد الشركة مع شركة “L.Y.A Aesthetic – Cybelle & Brillas” الإسرائيلية لحُقَن التجميل، وشركة “كلينيرال” للعناية بالبشرة والمنبثقة عن شركة “أهافا”، وكذلك أبرمت شراكة مع شركة “تريما” الإسرائيلية للأدوية.

وشددت الحركة إن “هذا النوع من الشراكة مع شركات إسرائيلية، بالذات تلك العاملة في المستعمرات والمتورطة في نهب مواردنا الطبيعية والداعمة لإدامة اقتصاد الاحتلال والاستعمار-الاستيطاني القائم على التطهير العرقي الممنهج لشعبنا الفلسطيني، يعد تورطًا غير مسبوق في جرائم الاحتلال واستعماره ضد شعبنا”.

وأشارت إلى أن ذلك يعتبر “جزءًا مهمًا وحيويًا من الجانب الاقتصادي من التحالف العسكري – الأمني الذي يقوده نظام الإمارات الاستبدادي مع نظام الاستعمار والأبارتهايد الإسرائيلي”.
وبيّنت أن الشريك الرئيس لعماد الجابر هو نبيل خاجة، شقيق سفير الإمارات لدى كيان الاحتلال الإسرائيلي.

ودعت الحركة “شعبنا الحر للضغط الشعبي السلمي لوقف هذا التطبيع الفج”، محملة الجهات والدوائر المختصة مسؤولية الملاحقة القانونية لكل يستثمر في المستعمرات، سواءً من فلسطينيين أو عرب، لا سيما أن هناك تزايد في هذه الاستثمارات التي تشكّل “طعنة في ظهر نضالنا الوطني من أجل حقوقنا المشروعة”.
وأكدت الحركة أنها “ستقوم لاحقًا بفضح هذه الشركات وإطلاق حملات لمقاطعتها ووقف التعامل معها”.



حركة المقاطعة

حركة المقاطعة

تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية