مقاطعة - Boycott4Pal

الشعب الأردني قلق من ارتفاع حجم التجارة مع كيان الاحتلال

تسبب حديث “معهد السلام لاتفاقيات أبراهام” عن الزيادة الكبيرة في التجارة بين كيان الاحتلال الإسرائيلي والأردن، برفض شعبي أردني، عبّر عنه مراقبان أكدا أن عامة الأردنيين ينبذون التطبيع مع المحتل بجميع أشكاله.

وقال الناشط السياسي الأردني، هشام البستاني: إن “ازدياد معدل التجارة بين الأردن والكيان الصهيوني أمر غير مقبول، والقائمون على ذلك يحاولون إظهار الحكومة الإسرائيلية الحالية، وكأنها أكثر تعاونًا مع الأردن من حكومة بنيامين نتنياهو السابقة”.

وانتقد البستاني “ربط مصير المزارع والتاجر والصناعي الأردني بيد الاستثمارات الصهيونية”، مؤكدًا أن ذلك بمثابة “الأمر الكارثي”.

وأضاف أن “المواطن الأردني يرفض كل أشكال التطبيع مع الاحتلال، وهو يسعى لإفشال سعي الاحتلال لاختراق المجتمع من خلال اتفاقية وادي عربة”.

من جهته، قال رئيس كتلة الإصلاح النيابية بالبرلمان الأردني، صالح العرموطي، إن “كافة الاتفاقيات التي وقعها الأردن مع الاحتلال، وضعت المستوطنين في السمن والعسل؛ لكي يقوموا بتصدير منتجاتهم إلى الخارج”.

وأكد العرموطي أن “الاحتلال لم يطبق أي قرار متعلق باتفاقية وادي عربة للسلام المزعوم، بينما نفذ الأردن كافة الاتفاقيات، وألغى الكثير من القوانين الرافضة للتطبيع”.

 



تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية