مقاطعة - Boycott4Pal

الرئيس الفلسطيني يطالب بالتعامل مع “إسرائيل” على أنها دولة احتلال

قال رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، الجمعة، إنّ دولة الاحتلال دمرت اتفاقية أوسلو، وتسعى إلى تدمير حل الدولتين، وأكّد أنّ الفلسطينيين لن يبقوا الطرف الوحيد الذي يحترم الاتفاقات التي يتم خرقها.

وتابع: “إسرائيل لم تبق لنا شيئا من الأرض لنقيم دولتنا”، كما طالب المجتمع الدولي بالتعامل مع “إسرائيل” على أنها “دولة احتلال”.

وأضاف: “ثقتنا بتحقيق السلام آخذة بالتآكل بسبب السياسات الإسرائيلية”، متابعا أن “إسرائيل قررت ألا تكون شريكا لنا في عملية السلام”.

وأشار إلى أنّ “إسرائيل هي التي سعت وتسعى بسياساتها الراهنة لتدمير حل الدولتين، وهي لا تؤمن بالسلام، بل بفرض سياسة الأمر الواقع بالقوة الغاشمة والعدوان”.

وأكّد أن “العلاقة بين دولة فلسطين و”إسرائيل” علاقة بين دولة محتلة وشعب تحت الاحتلال”.

وقال: “لن نتعامل مع “إسرائيل” إلا على هذا الأساس، ونطالب المجتمع الدولي بالتعامل معها على هذا الأساس الذي اختارته هي”، كما أشار إلى أنّه سوف يقوم بالانضمام إلى عدد من المنظمات الدولية بينها منظمة الصحة العالمية.

ورفع عباس أثناء كلمته في الأمم المتحدة، صورا حول أبرز الانتهاكات والجرائم التي يمارسها الاحتلال ضد الفلسطينيين، منها الاعتداء على جنازة الشهيدة شيرين أبو عاقلة، وصور الأطفال الشهداء في عدوان الاحتلال على غزة، والأسرى الأطفال، والأسير ناصر أبو حميد، الذي يكابد الموت في سجون الاحتلال جراء إصابته بمرض السرطان، وإغلاق مؤسسات حقوقية فلسطينية، وهدم المنازل.



تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية