مقاطعة - Boycott4Pal

الاحتلال يتجه لفكرة “الدفاع الجوي الإقليمي” بعد فشل “ناتو الشرق الأوسط”

 

يتجه كيان الاحتلال الإسرائيلي إلى الحديث عن تطوير “نظام دفاع جوي إقليمي بالاستفادة من اتفاقات التطبيع”، ونقل جيش الاحتلال تحت مسؤولية القيادة المركزية الأمريكية، وذلك بعد الفشل في ترويج فكرة “حلف الناتو الشرق أوسطي” في المنطقة خلال زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، الأخيرة.

وتسعى الأوساط العسكرية الإسرائيلية للاستفادة من فكرة “منظومة الدفاع الجوي الإقليمي لتنفيذ عمليات عسكرية معقدة بين بلدان المنطقة، سواء كان لديها حدود مشتركة مع دولة الاحتلال أم لا، رغم أن ظهور قوى مسلحة من الدول والمنظمات العصابية تشكل تحديا حقيقيا لهذه المنظومة، التي لم يستطع الإسرائيليون تسويقها بعد مع زعماء المنطقة”.

وقال الباحث العسكري في مجلة “يسرائيل ديفينس”، نيتسان نوريال: إن “اتفاقيات التطبيع مع عدد من دول المنطقة، ونقل إسرائيل تحت مسؤولية القيادة الأمريكية التي تضم جميع دول الخليج، قد تشكل منصة مهمة لما يمكن وصفه بإيجاد مفاهيم دفاع إقليمية متعددة الأبعاد.

وذكر أن ذلك “يشير إلى نظام متكامل يسمح بإنشاء شبكة شاملة من الرادارات التي تتيح صورة كشف واسعة جدًا، قبل وأثناء، تنفيذ أي عمليات عسكرية إسرائيلية غاية في التعقيد، من خلال الاتصال الصحيح بمصفوفة الأقمار الصناعية”.

وأضاف أن “التطلع الإسرائيلي يهدف إلى جمع جملة من المكونات الإضافية الضرورية لمواجهة التهديدات التي تمثلها إيران وحلفاؤها في المنطقة، وفي نفس الوقت إيجاد مجموعة متكاملة متنوعة من الاعتراضات من عدة منصات، بحيث يمكن إنشاء دفاع هجومي متعدد الطبقات للتعامل مع جميع الرؤوس الحربية في أي محيط، وعلى أي مسار طيران”.

 



تنفيذ و استضافة وتطوير ميكس ميديا لحلول الويب تنفيذ شركة ميكس ميديا للخدمات الإعلامية