الرئيسية| بيان |تفاصيل الخبر
Malay MailMalay Mail ماليزياماليزيا

ماليزيا تدين الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى😡

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أدانت ماليزيا اقتحام مئات المستوطنين الإسرائيليين المتطرفين للمسجد الأقصى يوم الأحد الماضي وإفراغه من المصلين، عبر الهجوم عليهم عند أحد مداخل المسجد وسط سلسلة من الاعتداءات والاعتقالات.

اقرأ أيضًا: إدانات عربية لاقتحام المسجد الأقصى أمس😡

وفي بيان لها، أكدت وزارة الخارجية الماليزية على انتهاك الاقتحام لحرمة الموقع المقدس، مضيفةً "لقد كان عملًا استفزازيًا يهدف بوضوح إلى تحدي الوضع التاريخي والقانوني للقدس والحرم الشريف".

ودعت الوزارة مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى تحميل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية عن أعمال العدوان المستمرة ضد الإنسانية في الأراضي المحتلة وسط تجاهل صارخ لمبادئ لا حصر لها من مبادئ القانون الدولي، داعيةً إياه إلى الوفاء بمسؤولياته الموكلة إليه.

اقرأ أيضًا: إدانات واسعة لاقتحام بن غفير المسجد الأقصى😡

كما شدّدت الوزارة على وجوب وقف جميع أعمال الاستفزاز والعنف على الفور من أجل السلام والأمن، في الوقت الذي طالبت فيه المجتمع الدولي بالتوقف عن الاستمرار في تجاهل اعتداءات سياسة الفصل العنصري الإسرائيلية ضد الحقوق الأساسية للفلسطينيين من جميع الأديان في أرضهم.

كما نوّهت الوزارة إلى تمسكها بموقفها المبدئي حول أحقية الفلسطينيين بدولتهم المستقلة "ذات السيادة على أساس حدود ما قبل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية".

يذكر أن أكثر من 300 مستوطن إسرائيلي اقتحموا المسجد الأقصى بينهم عضو الكنيست السابق الحاخام المتطرف "يهودا غليك" يوم الأحد الماضي، وهو ثاني "أيام عيد رأس السنة العبرية"، وذلك تحت حماية مشددة من الشرطة الإسرائيلية التي قامت بإفراغه من المصلين وسط سلسلة من الاعتداءات والاعتقالات ضد المرابطين والمرابطات.

اقرأ أيضًا: الخارجية الفلسطينية ترحب بالإجماع الدولي الرافض لاقتحام الأقصى ❌

وكانت شرطة الاحتلال قد نشرت قبل يومين من هذا الاقتحام "تعزيزات أمنية في شوارع البلدة القديمة بالقدس ومحيطها ضمت آلافًا من عناصرها بذريعة تأمين الأعياد اليهودية".

وكان وزير الأوقاف والشؤون الدينية حاتم البكري قد استنكر الاقتحامات المتكررة للمسجد الأقصى من قبل مئات المستوطنين بالتزامن مع بدء "الأعياد اليهودية".

وأضاف البكري، أن "الاستمرار بهذه الجرائم بين الحين والآخر وبمباركة من المستوى السياسي الإسرائيلي وبشكل علني يلزم العالم أن يقف عند مسؤولياته وأن يتدخل بشكل جاد لوضع حد لهذه الانتهاكات"، داعيًا إلى حراك عربي وإسلامي استثنائي عاجل لحماية الأقصى والتصدي لهذه الممارسات العنصرية غير الشرعية.